الخميس، 30 ديسمبر، 2010

ويكيليكس: الرئيس الإيراني أحمدي نجاد يتعرض لصفعة من قائد الحرس الثوري

قالت برقية نشرها موقع ويكيليكس مؤخراً ويرجع تاريخها إلى فبراير أن قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري صفع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد على وجهه وهو غاضب أوائل العام الجاري 2010.

وبحسب البرقية ترجع الحادثة إلى اجتماع مع مجلس الأمن القومي الإيراني المح فيه الرئيس الإيراني إلى انه يجب تهدئة الموقف, فأثار هذا الأمر ردا سريعا وغاضبا من جعفري حيث قال : أنت مخطئ! (في الواقع) انه انت الذي خلق هذه الفوضى والان تقول أعطوا المزيد من الحرية للصحافة. وقالت البرقية إن قائد الحرس الثوري صفع حينئذ الرئيس على وجهه "ليتسبب (ذلك) في اضطراب ودعوة فورية لاستراحة في الاجتماع" الذي لم يستأنف لمدة أسبوعين اخرين.

وتنقل هذه البرقية التي حملت عنوان "الذي تعرض للصفع" هذه المعلومات عن مراقب إيراني في باكو بأذربيجان, وقال المراقب إن أحمدي نجاد شعر أنه عقب مظاهرات الشوارع التي أعقبت الانتخابات وتحولت إلى أعمال عنف "أن المواطنون يشعرون بالاختناق".
قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري ألقي باللوم على أحمدي نجاد بالنسبة لـ"الفوضى" التي وقعت بعد الانتخابات عام 2009 والتي أدت إلى تعرض البلاد لانتقاد صريح من قبل الغرب وسط مزاعم بحدوث تزوير واتخاذ إجراءات صارمة ضد المظاهرات التي اجتاحت طهران على نطاق واسع. يذكر أنه تم تأسيس الحرس بعد الثورة الإسلامية عام 1979 لمنع الأنشطة الانشقاقية وهو قوة داخلية قوية داخل البلاد ولديه جناحين اقتصادي وعسكري.

ويعتبر جعفري من أكثر العناصر الإيرانية المحافظة ولكن أحمدي نجاد نفسه يعتبر أيضا من الصقور المتشددين. وتنقل البرقية التي تحمل عنوان "الذي تعرض للصفع" عن مراقب إيراني في باكو باذربيجان الذي قال إن أحمدي نجاد شعر أنه عقب مظاهرات الشوارع التي أعقبت الانتخابات وتحولت إلى أعمال عنف "أن المواطنون يشعرون بالاختناق".
المصدر: وكالة الأنباء الألمانية
 

ويكيليكس بالعربي خفايا وأسرار السياسة العالمية 2010 - 2011

الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا |