الأربعاء، 22 ديسمبر، 2010

جوليان أسانج: أكثر من 3000 وثيقة ستنشر عن اسرائيل, وبرقيات تتضمن اشارات إلى عملاء لإسرائيل داخل بعض الدول العربية

في لقاء مع برنامج بلا حدود على قناة الجزيرة قبل قليل أفصح جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس عن أن مجموع الوثائق المتعلقة بإسرائيل قد تصل إلى 3700 وثيقة بعضها صادر من تل أبيب وبعضها من سفارات أخرى, وأكد أن هذه الوثائق ستنشر, و أنه لن يتم استثناء أي بلد من هذه الوثائق, وأن وتيرة نشر هذه الوثائق قد تستغرق ما بين أربعة إلى ستة أشهر.

ونفى أسانج أن يكون قد تم بينه أو بين موقعه أي اتصالات بإسرائيل لاستثنائها من نشر الوثائق, غير أنه عاد فذكر أن العديد من أجهزة المخابرات العالمية تتابع عمل الموقع وتتقصى عنه وعن فريقة. وقال أن جريدة نيويورك تايمز بحكمها أحد شركاء الموقع في نشر الوثائق قد تكون انحازت لإسرائيل باعتبار وجودها في الولايات المتحدة ومراعاتها ليهود الولايات المتحدة.

وحول سؤال المذيع عن نصيب حرب تموز 2006 على لبنان أكد وجود العديد من الوثائق المهمة عن هذه الحرب والتي ستنشر اسوة ببقية الوثائق. وقال أن هذه الوثائق مصنفة كوثائق سرية وبعضها في غاية السرية. وأنها مثيرة للاهتمام.

وحول سؤال إن كان ورد ذكر في بعض البرقيات عن عملاء داخل الدول العربية بما في ذلك قطور الحكم, قال أسانج أن هناك برقيات تضمنت اشارات إلى ما يحتمل أنهم عملاء لإسرائيل داخل الدول العربية رغم أنها ليست كثيرة.

وامتد حديث أسانج إلى قطر حيث ذكر أن عدد الوثائق التي يرد بها ذكر قطر يصل إلى 17 ألف وثيقة وأن هناك أكثر من 500 وثيقة يرد بها ذكر اسم مدير قناة الجزيرة. وعند هذه النقطة لوحظ ارتباك المذيع ومحاولته صرف الحديث عن قطر بطريقة مازحة.

كما ذكر أن هناك برقيات تتضمن شكاوى من قناة الجزيرة وتحدث عن برقية أخرى وصفها بالمثيرة للاهتمام حول محطة فضائية توجد في دبي إذ تقول الولايات المتحد في احدى البرقيات أن بإمكانها استخدامها للتصدي للجزيرة, ودبي تقبل وتوافق على ذلك, وفي سؤال للمذيع ان كانت تلك القناة هي قناة العربية قال أسانج نعم, وقال أسانج أنهم حينما بدؤا بالعمل على ذلك في تلك المحطة كان هناك الكثير من الدعاية المؤيدة للسياسة الأمريكية فأدى ذلك إلى نتيجة عكسية حيث بدء الناس يمتنعون عن مشاهدة تلك المحطة.

يذكر أن هذا اللقاء سيعاد غداً الخميس الساعة الثانية ظهراً بتوقيت مكة المكرمة على قناة الجزيرة.
 

ويكيليكس بالعربي خفايا وأسرار السياسة العالمية 2010 - 2011

الصفحة الرئيسية | من نحن | اتصل بنا |